بحبك يا بلدى

بحبك يا بلدى

الجمعة، 2 سبتمبر، 2011

من طرائف وعجائب.. استقالة الوزراء

من طرائف وعجائب.. استقالة الوزراء
------------------------------
يروي الرئيس محمد نجيب في مذكراته واقعة في غاية الطراف فقد علم أن مجلس قيادة الثورة اجتمع اجتماعاً عاجلاً ولصفة الاستعجال لم يتمكنوا من دعوته لحضوره.. وكان متزعم هذا الاجتماع هو صلاح سالم عضو المجلس أما سر هذا الاجتماع الهام والسريع فهو النظر في تحديد سعر الطماطم في السوق ويتهكم نجيب علي هذا الاجتماع قائلاً: إن صلاح سالم اعتبر أن تسعيرة الطماطم في ذلك الوقت أهم من خروج الانجليز.

المهم انتهي الاجتماع وتقرر وضع تسعيرة جبرية للطماطم.. وارسل صلاح سالم التسعيرة ومعها أوامر مشددة إلي الضباط لمراقبة تنفيذها في الأسواق لحماية الجماهير من جشع التجار.

وعندما أذيع هذا الخبر غضب وزير التموين فريد انطون من هذا التدخل الذي لا معني له وقدم استقالته تاركا الضباط يراقبون حركة الطماطم والبطاطس والكوسة باسلحتهم وبعد أن استقال وزير التموين استقال وزير الخارجية فراج طايع وكان السبب تدخل جمال عبدالناصر في عمله حيث أراد أن يعين عزيز المصري سفيرا وكان عمره يومئذ أكثر من 70 سنة أي انه تجاوز الحد الأقصي للعمر المحدد لتعيين السفراء وطلب من وزير الخارجية رفع سن المعاش للسفراء إلي 75 سنة حتي يجد فرصة لعزيز المصري ولكن الوزير رفض واستقال.

حدث هذا في الخمسينيات أما في الثمانينيات وما بعدها فقد حدث أن ارتفعت أسعار الطماطم بشكل غير مسبوق حتي أنه زاد علي عشرة جنيهات.. وعندما تعجب الناس من هذا الارتفاع الجنوني قيل لهم.. ولماذا تأكلون الطماطم.. اتركوها!!
أما التعيينات في المناصب الكبري والوزراء فقد كانت عادة تتم من غير أن يؤخذ رأي المسئولين المباشرين فقد كان يفاجأ مثلا رئيس الوزراء بفرض أشخاص معينة في الحكومة دون أن يدري أو يوافق.

لبنان ومستقبلها السياسى فى الايام القليلة القادمة

لبنان ومستقبلها السياسى فى الايام القليلة القادمة

لبنان تقبل علي فترة سياسية عاصفة في الأيام القليلة القادمة بعد ما أعلنت المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان الراحل قرار الاتهام.

القرار يوجه الاتهام الي أربعة من المتعاونين مع حزب الله بتوجيه جريمة القتل والاشتراك فيها والتنصت علي رئيس الوزراء السابق ومتابعة تحركاته وانتهي كل هذا بقتل رئيس الوزراء.

وبطبيعة الحال لم يستطع سعد الحريري زعيم حزب المستقبل ونجل رئيس الوزراء الراحل ان يغض الطرف عن قرار الاتهام بل دعا حزب الله الي التعاون مع المحكمة الدولية وتسليم المتهمين الي المحكمة لمحاكمتهم عن الجريمة.

ولكن حزب الله ينكر تماما اي دور له في جريمة قتل رئيس الوزراء قبل ست سنوات.
وقال سعد الحريري انه يجب علي حزب الله تسليم المتهمين الي القضاء الدولي.

كان هناك صراع طويل بين سعد الحريري وحزب الله حول الجريمة ودور الحزب فيها ولكن كان الصراع سريا.
اما الان فقد اصبح الموقف مكشوفا وعلنيا وواضحا وهناك اتهام واضح لحزب الله فأما ان يعترف بدوره فيها وهو ما لن يفعله حزب الله.

ولكن الصراع السياسي العلني بين حزب الله وحزب المستقبل لن يهدأ ويهدد بمعركة سياسية طويلة الامد مع الحزب وخاصة بعد ما أثبتت المحكمة الدولية ان حزب الله يساند الارهاب قبل ست سنوات ولايزال يفعل حتي الان.

ولا أظن ان الموقف السياسي سيهدأ في لبنان بل ان الصراع سيشتد بعدما ايدت المحكمة الدولية دور حزب الله في الارهاب.
لايمكن ان يوافق حزب المستقبل علي ان يبقي حزب الله شريكا في الوزارة اللبنانية وهو متهم بقتل رئيس وزراء لبنان السابق!